مقالات
الرئيسية / ثقافة سرطانية / السرطان وتحاليل دلالات الاورام

السرطان وتحاليل دلالات الاورام

الدكتور الاختصاص قاسم فالح ..

 

دلالات الأورام حسب أعضاء الجسم المختلفة.

الغدة الجار درقية .
PTH (Intact)
الغدة النخامية
ACTH – Prolactin
الرقبة والرأس
SCC – CEA
الثدي
CA15.3 – CA549 – CEA
الغدة الدرقية
Thyroglobulin – Calcitonin
المعدة
CA72.4 – CA19.9 – CA50
المرىء
SCC – CEA
البنكرياس
Ca19.9 – CA50 – CEA
الرئة والشعب الهوائية
NSE – SCC – CEA
القولون والمستقيم
CEA – CA19.9 – CA50
القنوات المرارية
CA19.9 – CA50 – CEA
الكلى
Erythropoietin – Renin
الكبد والمرارة
AFP – CEA –
CA19.9 – Ca50
المبيض
CA125 – Ca19.9 –
CA72.4 – CA50
المثانة
NMP 22
الرحم
SCC – CA125
البروستاتا
PSA
الجهاز اليمفاوي
BJ Protein – Immunofixation
الخصية
AFP – BHCG
تم بحمد الله ونتمنى من الله أن تكونوا إستفدتم
www.ahramlab.blogspot.com
مرض السرطان وتحاليل دلالات الأورام
يعتبر مرض السرطان من أخطر أمراض العصر الحديث وقد سمى هذا المرض بالسرطان نسبة حيوان السرطان المعروف عنه إلى بأنه يطبق على فريسته في أي موضع من جسمها ثم يمد أطرافه المتعددة في جميع الاتجاهات والعالم “أبو قراط” والمسمى بأبو الطب والذي عاش في القرن الخامس الميلادي هو من سمى هذا المرض بهذا الاسم نسبةً إلى هذا الحيوان نظراً لوجه التشابه بينهما ،
والآن لنتحدث عن مرض السرطان :-
فالسرطان (CANCER ) هو ورم خبيث ينشأ عن نمو خلايا الجسم نمواً غيرطبيعي وبدون سيطرة وليس لهذاالنمو نهاية . وهناك ما يقرب من 250نوعاً من هذا المرض اللعين نذكر منها: سرطان الثدي والبروستات والقولون والمستقيم والمثانة والمبيض والرحم والمعدة والكبد والقناةالهضمية والدم .
أسبابه :
غير معروف إلى الآن السبب الحقيقي وراء السرطان حيث لا يزال مدار بحث العلماء ، لكنهم توصلوا إلى المسببات التي تؤدي إلى السرطان ومنها المواد الكيماويةالمسرطنة وبعض الأمراض الفيروسية مثل التهاب الكبد الفيروسي النوعين B&C في مراحلهما المتأخرة وأخيراً الإشعاع الذري والنووي والتدخين .
ومرض السرطان مرض غير معد أووراثي ، لا ينتقل من المريض إلى السليم بالتلامس ، ولو كان السرطان معدياً لظهرت أوبئة سرطانية كثيرة نظراً لأن هذا المرض معروف منذآلاف السنين وهذا من نعمة المولى عز وجل .
ومن الممكن اكتشاف قابلية الجسم للإصابة بالسرطان مبكراً وذلك عن طريق الكشف عن وجود الأجسام المضادة للجين المسؤول عن إيقاف انقسام الخلية البشرية ويسمى الجين ( P53) والذي إذا تعطل بسبب عمليةتكوين أجسام مضادة له / فان الخلية تظل في انقسام مستمر غوغائي وعشوائي وهذا بالطبع يؤدي الى حدوث خلل في الجزيئات ومن ثم السرطان ، ولقد وجد أنهذه الأجسام المضادة يؤدي الى الكشف المبكر عن القابلية للإصابة بالسرطان لا سمح الله .
وهناك تحاليل مخبريه لاكتشاف مرض السرطان وفحوصاتدلالات الأورام Tumor Markers وهي عبارة عن قياسات تتم في عينة من الدم يمكن من خلالها التوصلالى التشخيص المبكر للسرطان ومتابعة تأثير العلاج وقياس مدى استجابةالمريض مثل سرطان الرحم CA 15.3 وسرطان الثدي CA 125 وسرطان المبيض CA125 وسرطان الخصيتين BHCGوسرطان الغدة الدرقيةسرطان المعدة CA72-4وسرطان الدم اللوكيميا) B2M – CBC&BFسرطان القولون( CEA وسرطان نخاع العظم وهذا المرض لا يميز بين صغير أوكبير ولاغني أو فقير ، وحتى لا تقع بين عشية وضحاها فريسة للمرض سارع الى استشارة طبيبك وعمل الفحوصات اللازمة.
من أشهر أنواع مرض السرطان
1- سرطان البروستاتا : الذكور فقط هم الذين يملكون غدة البروستاتا التي تفرز السائل المنوي الحامل للحيوانات المنوية ،وتتخذ من أسفل المثانة مكاناً لها بحيث تحيط بقناة مجرى البول ،ويمثل سرطان البروستاتا ثاني أكبر أسباب الوفيات من السرطان بعد سرطانالرئة .
لا يوجد سبب معروف لسرطان البروستاتا ولكن ثبت أن الإفراط في تناول الدهون (اللحوم – البيض – الجبن الدسم– القشطة ) تؤدي الى زيادة التعرض للاصابة .
وتزداد احتمالية الاصابة بسرطان البروستاتا بتقدم العمر حيث ثبت أن أكثرمن 80% من الحالات يتم تشخيصها فوق سن 65 من العمر .
الكشف المبكر عن سرطان البروستاتا يؤدي الى الشفاء التام في أكثر من 95% من الحالات وتقل هذه النسبة تدريجياً عند أي تأخير في التشخيص .
على الرجال فوق سن الخمسين اجراء تحليل يسمى(Prostate Specific Antigen ) PSA في الدم وذلك للكشف عن سرطان البروستاتا ويتم هذا التحليل مرة واحدةسنوياً ، وفي حالة ارتفاعه عن 4ng/ml ينصح بعمل فحص Free PSA
ويجب أيضاً الفحص الشرجي مرة واحدة على الأقل كل عام للرجال فوق سن الأربعين .
عند وجود أي اشتباه في نتائج الفحص الشرجي أو نسبة Free PSA/ Total PSA في الدم يتم اجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للبروستاتا ، بالاضافة الىأخذ خزعات من البروستاتا وفحصها مخبرياً للتأكد من المرض.
2- سرطان الثدي : يجب أن تحذر السيدات من سرطان الثدي حيث يعتبر سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين سيدات حيث تصاب بهواحدة بين كل تسعة سيدات في العالم خلال فترة حياتها.
هناك نوعان من سرطان الثدي حسب الاستجابة للعلاج مهما كانت مرحلة التشخيص :
النوع الهادئ والبطئ في النمو والانتشار ويستجيببصورة رائعة للعلاج .
النوع الشرس الذي يزحف وينتشر سريعاً اذا أهمل اكتشافه ومن ثم علاجهمما يبين أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي.
سرطان الثدي ليس حكراً على النساء فقط بل يصيب الرجال أيضاً ، ففيالولايات المتحدة الأمريكية مثلاً تم اكتشاف 182 ألف حالة سرطان ثدي منهاألف حالة بين الرجال . ويكون مسار السرطان في الرجال أكثر عنفاً وشراسة منهفي النساء نظراً لتأخر التشخيص عند الرجال حيث لا يتخيل معظمهم أنهم عرضةلهذا النوع من السرطانات .
ما هي العوامل التي تزيد من احتمالات الاصابة بسرطان الثدي ؟
هناك عدة عوامل تزيد من إحتمالات الاصابة بسرطان الثدي منها:
وجود حالة أو أكثر في محيط العائلة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى ،التدخين بكافة اشكاله وخصوصاً السجائر والشيشة والغليون وغيرها ازديادمعدلات تناول الدهون في الطعام ، السمنة ، عدم الانجاب ، التأخر في سنالانجاب للطفل الأول (30 سنة) وتعاطي الكحول .
ويمكن الوقاية من سرطان الثدي بإتباع الآتى :-
لسرطان الثدي علامات ومظاهر لابد أن نلحظها ونكتشفها ونستشير الطبيب فورالتأكد من وجودها لآكثر من أسبوعين متتالين ، وهي وجود ورم مهما تضاءل حجمه، ظهور خشونة أو قشور أو نتوءات في جلد الثدي ، حدوث تغيرات في الحلمة مثل وجود افرازات غير عادية أو كرمشة أو تقلصات أو الاحساس بألم غير عاديفيها. مع ملاحظة أن معظم هذه التغيرات يمكن أن تكون حميدة ولكن يظل الحكمالأخير للاستشارة الطبية .
إرشادات طبية للتشخيص المبكر لسرطان الثدي :
التدريب على فحص الذاتي الدوري للثدي مرة كل شهر لكل فتاة أو سيدة فوق العشرين منالعمر ، حيث أن السيدة هي أقدر من الطبيب على اكتشاف أية أورام في الثدي على أن يتم ذلك عمل الحمام أو أمام المرآة وبدون أي تهاون .
الكشف السريري (الأكلينكي) الدوري لدى الطبيب مرة كل ثلاث سنواتللسيدات من سن 20- 40 سنة ومرة كل سنة لمن هو فوق الأربعين سنة .
اجراء فحص بالأشعة للثديين بجهاز أشعة خاص المسمى Mammography مرةواحدة عند سن الأربعين ثم مرة كل سنتين في سن 40-49 سنة ، وأخيراً مرة كلسنة للسيدات فوق الخمسين
الكشف المبكر عن سرطان الثدي بواسطة عمل تحليل يسمى CA 15.3 هذا الفحصيكشف عن وجود أو انتشار الورم السرطاني قبل اكتشاف المرض بالوسائل التقليدية الأخرى بفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر وقد تمتد الى سنة ويستخدمأيضاً هذا التحليل لتتبع علاج المرض في حالة اكتشافه .
ولابد أن نشير في النهاية الى أن معدلات الشفاء من سرطان الثدي عندالاكتشاف المبكر تصل الى 100% وبالقطع تقل النسبة عند تأخر التشخيص .
3- سرطان المعدة هى كيس عضلي قوي تفرز بطانته الداخلية عصارة هاضمةتسمى ” العصارة المعدية” ، تعتبر المعدة المخزن الذي يتلقى الطعام والشرابومنها تبدأ رحلة الهضم . وهي أول خط دفاعي ضد العدوى عن طريق الفم ، إذيفرز فيها حامض الهيدروكلوريك المطهر الذي ينقي الطعام مما قد يشربه منطفيليات وبكتيريا ضارة كما يفرز جدار المعدة إنزيم يدعى البيبسين يساعد علىهضم البروتينيات أساساً . ولذلك كانت المعدة من أكثر الأعضاء تعرضاًللأمراض . إنها حقاً مثلما يقولون عنها( بيت الداء والدواء( .
ويعتبر سرطان المعدة من الأمراض الخبيثة وهو أيضاً من أكثر أنواع السرطانات الشائعة في العالم كله وهوغالباً مايصيب ضحاياه بين الأربعين والسبعين من العمر، وقد تسبقه قرحةتتحول الى قرحة سرطانية أو قد يحدث كسرطان من البداية ، وهو عبارة عن أورامتنمو على شكل لفافات في فراغ المعدة أو تنمو في المعدة كلها مصحوبة ببعضضمور فيها، ومن مؤشرات تحول قرحة المعدة الى قرحة سرطانية هو تزايد الأعراضواشتدد الآلام مع فقدان تام للشهية ونقص مستمر في الوزن وحدوث نزيف من وقتلآخر ولا تفيد المسكنات في هذه الحالة .
ومرض السرطان عموماً ليس مرضاً وراثياً لكن بعض العلماء أثبتوا إمكانيةتوارث هذا النوع (سرطان المعدة) من السرطانات حيث سجل أطباء آيسلندا ( التي توجد فيها أعلىنسبة للإصابة بسرطان المعدة ) أن هناك بعض العائلات تتوارث هذا المرض منبينها عائلة مات كل أفرادها متأثرين بسرطان المعدة وبتقصي الأسباب تبين أنهذه العائلة اعتادت أكل اللحوم محمرة في السمن أو الزيت الجديد أو القديم ،وقرر العلماء أن هذه العادة تسبب تراكم مواد مهيجة لأنسجة المعدة من ناحيةوالإصابة السرطانية من ناحية أخرى.
وقد أعلنت إحدى العالمات الأمريكيات في مؤتمر الجمعية الأمريكية للسرطان أن طهياللحوم لمدة طويلة وتناولها ساخنة أكثر من اللازم يؤدي الى ازدياد الاصابةبسرطان المعدة وأضافت بأن هناك مواد مسرطنة تتكون من مادة (الكرياتين(المتواجدة بوفرة في اللحوم عند التعرض لدرجات حرارة عالية مما يؤكد الحذرمن الاسراف في استخدام الميكروويف وطنجرة الضغط عند طهي الطعام .
إن مضاعفات سرطان المعدة قاسية لا ترحم ومنها النزيف القاتل الذي تعقبهالوفاة لذلك يرى الأطباء أن التشخيص المبكر لهذا النوع من السرطانات يساهمفي استئصال المرض والقضاء علية تماماً. أما في الأحوال المتأخرة فإنالجراحة قد تكون غير ممكنة والعلاج في هذه الحالة هو المسكنات ، إلى أنتأتي النهاية المحتومة وهنا تكمن أهمية إجراء فحص دلالات الأورام مثل تحليل CA72-4 الذي يساهم في الكشف المبكر عن سرطان المعدة.
سرطان الدم (اللوكيميا) الدم عبارة عن نسيج سائل من أشكالالنسيج الضام وهو يجري في الأوعية الدموية حيث يصل إلى جميع أجزاء الجسم ،وتسمى حركته في الجسم بالدورة الدموية وعلى هذه الحركة تتوقف الحياة . ويبلغ حجمه في الإنسان البالغ 6-5 لترات (أي حوالي 6-8%من وزن الجسمتقريباً)ويتكون سائل الدم من جزئين أساسيين هما البلازما (معظمها ماء ) والخلايا التي تنقسم إلى ثلاثة أنواع :الحمراء والبيضاء والصفيحات الدمويةوكلنا يعلم أن للدم وظائف متعددة وما يهمنا هنا هو وظائف خلايا الدمالبيضاء التي تعتبر خط الدفاع الأول عن جسم الإنسان حيث تقوم بالتهامالأجسام الغريبة والجراثيم بالإضافة إلى نوعاً منها وهي الخلايا اللمفيةالتي تقوم بإفراز الأجسام المضادة التي تهاجم الميكروبات و الجراثيم وبذلكتحمي الجسم من أخطارها ومن الأمراض التي تسببها.
اللوكيميا (وهو مرض ابيضاض الدم ويسمى أيضاً سرطان الدم ونخاع العظم ) ويتميز بإزدياد انتاج خلايا الدم البيضاء بدون تحكم من نخاع العظم والتيتكون غالبيتها من الأشكال غير الناضجة حيث تتجمع هذه الخلايا في الدم وتؤديإلى عدم قيامها بوظائفها الأساسية وفي معظم الأحيان إلى وفاة المريض . ويعتبر هذا النوع من السرطانات شائعاً في الأطفال مع إمكانية ظهوره فيالبالغين بدرجة أقل من الأطفال ، وحسب إحصائيات الولايات المتحدة الأمريكيةلعام 1993 يقدر العلماء عدد الإصابات هناك بحوالي 29 ألف إصابة يموت منهمما يقارب 18 ألف حالة مع ظهور خمسة آلاف حالة بين الأطفال سنوياً.
عوامل زيادة الإصابة بسرطان الدم
ما زال السبب وراء اللوكيميا مجهولاً ، وبشكل عام يمكننا القول أن من أهمالأسباب :
1- العامل الوراثي والاستعداد العائلي للإصابة بالمرض .
2- التعرض للإصابة ببعض أنواع الفيروسات .
3- التعرض للإشعاع والمواد الكيماوية وبعض أنواع الأدوية .
4- هناك أنواع معينة من الهرمونات تزيد من نسبة حدوث اللوكيميا (مثلالإستروجينات والأندروجينات ).
تصنيفات سرطان الدم
هناك عدة تصنيفات لهذا المرض إلا أن التصنيف الشائع يعتمد على تقسيمه إلىنوعين حسب شدة المرض : الحاد والمزمن ويندرج تحت كل منها عدة أنواع ،ونكتفي هنا بذكر أهمها وأكثرها شيوعاً عند الأطفال وهو مرض “ابيضاض الدمالليمفاوي الحاد” أما بالنسبة للبالغين فأكثرها شيوعاً هو “ابيضاض الدمالليمفاوي المزمن ” وهو يصيب الذكور أكثر من الإناث .
أعراض مرض سرطان الدم
غالباً ما تكون الأعراض غير واضحة ومبهمة ويمكن أن تختلط مع أعراض أمراضأخرى بسيطة ومعروفة ، وإجمالاً يمكن أن يعاني المريض من : الوهن العام نقصالوزن ، فقر الدم ، أعراض نزفية (وخصوصاً من اللثة و الأنف ) ، شحوب فيهيئة الشخص ، تضخم العقد الليمفاوية ، التهاب المجاري التنفسية (خاصة عندالأطفال)
دلالات الأورام
الكثير من الناس يسأل عن دلالات الأورام كما يحضر الى الكثير المرضى وخصوصا بعد ظهور حالة ورم سرطاني فى المحيط الاجتماعى للسائل او السائلة مما يجعل البعض يصاب بالخوف الزائد Cancer phobia والتساؤل هل هناك تحليل يمكن اكتشاف اى ورم فى الجسم؟ وهذه هي الحقائق المبسطة عن دلالات الأورام لتعم الاستفادة للجميع
هي مواد ناتجة عن العمليات الحيوية لخلايا الاورام وهى إما ناتجة عن خلايا الورم او مصاحبه لوجوده وهى ليست بالضرورة متخصصة للورم ذاته-بمعنى أن وجودها قد يكون مصاحبا لأنواع مختلفة من الأورام بل أحيانا لا يكون هناك ورم على الإطلاق بل أمراض اخرى غير سرطانية
والدلالات إما تفرز في الدم-البول-أو سوائل الجسم الأخرى- أو لا تفرز ولكن تظهر على جدار الخلايا نفسها
وتركيز الدلالات التي تفرز في السوائل تقاس بالمسح الإشعاع المناعي وهى طريقة معملية سهلة Radioimmunoassay وهى ذاتها التي تقاس بها الهرمونات . أما الدلالات التي تظهر على جدار الخلايا فتقاس على عينات من الأنسجة ذاتها (مثل مسحات من الأنسجة- عينات بالإبر – أو عينات جراحية من الورم أو الورم كله بعد استئصاله) وأحيانا تعطى تعطى دلالة عن السلوك المتوقع للورم في المستقبل .
دلالات الأورام لا تستخدم للاكتشاف المبكر للأورام إلا في حالات نادرة (سرطان البروستاتا وهو سرطان شائع في كبار السن من الرجال)
دلالات الأورام لا تستخدم لتشخيص الأورام – حيث توجد أمراض عديدة اخرى غير سرطانية تؤدى الى زيادة في نسبة الدلالات المختلفة.
كما أن الدلالة الواحدة قد تتواجد في أنواع عديدة من الأورام في أماكن مختلفة
لذلك فالإستخدام الأكثر شيوعا لإستخدام دلالات الأورام هو متابعة الأورام التي تم تشخيصها بالفعل قبل وبعد استئصالها للإكتشاف المبكر لانتشارها فى الجسم او ارتدادها بعد إستئصالها (إنتشار او إرتداد الورم) ويكون تحت إشراف جراح متخصص او طبيب علاج الأورام.

عن in

6 تعليقات

  1. صدقتم وأنتم للصدق اهلًا ومعيارا وكفئاً

  2. ممتاز ورائع والله اعجبني ما قراءته وكررت قراءته كثيرا

  3. الحمد لله نقع الله بكم كما نفعتمونا

  4. خالد عيطان الكويت

    جميلة جدا هذه المعلومات الكبيرة بارك الله بكم

  5. بارك الله فيكم

  6. It’s difficult to find experienced people for this topic,
    however, you seem like you know what you’re talking about!
    Thanks

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

AmazingCounters.com